انه دكان للخردوات نبيع فيه الخواطر والذكريات.. ونشارك بالقصص ونقرأ من خلاله أفكار اهل الدكاكين المجاوره ونسمع منهم كما نحكى لهم - هو مكان لتواصل جيل أوشك على الرحيل مع جيل هو بطل المستقبل القريب ...

Thursday, October 7, 2010

حكايه عن اشعارنا أيام الكليه

كنا شباب متحمس هزتنا الهزيمه المره فى 67 ...حدثت الحرب الخاطفه تماما فى بدء امتحان الثانوية العامه لدفعتنا لم ندرى حجم الكارثه لانشغالنا بالامتحان نسمع اخبارا كاذبه من صوت العرب بأننا نزحف نحو تل ابيب ...وأن الطائرات المعاديه تسقط كالذباب ...نفرح ونجتهد فى المراجعه ..لكن مع اليوم الرابع والخامس بدأنا نسمع عن الأسرى والقتلى والانسحاب وخط الدفاع الثانى ...فحدث الشرخ وأصابتنا غصة وألم لا يمكن تصوره ...نحن جيل ولد قبيل الثورة ووعى على" ارفع رأسك يا أخى".. والتأميم.. والجلاء والسد العالى.. ومساندة الجزائر وأفريقيا فى تحررها ...والمدارس معلقة فيها دائما صورة قدم جندى مصرى يفعص حشره صغيره هى اسرائيل ...كنا نرى العروض العسكرية فى أعياد الثوره ...وتغنى أم كلثوم وعبد الحليم" صوره للشعب المنصور تحت الرايه المنصوره"..." وتماثيل رخام ع الترعه وأوبرا... فى كل قريه عربيه" ..".وضربه كانت م المعلم ...خلى الاستعمار يبلم "...لم نكن نتصور ان هذا يمكن أن يحدث لنا ..لذا كانت الصدمه عنيفه ...انتهى الامتحان ظهرت النتيجه كنت متفوقا دراسيا طول عمرى كنت من أوائل الابتدائية والإعداديه فى اسكندريه وكنت فى العباسيه الثانويه التى خرجت العديد من أوائل الثانوية العامه ...كنت من الأوائل فتقدمت لهندسة اسكندريه لكننى كنت متعلقا بالفنية العسكرية طمعا فى ان اِشارك فى محو هذا العار الذى لحق بنا كأمه وبى شخصيا حتى ولو كنت غير متسبب فيه ...قدمت أوراقى وذهبت للتطوع لمراكز المقاومة الشعبية وكان مقره مدرسة اسكندريه الثانويه ملأت نموذج التطوع ولما رأى المسئول سنى اعاد لى النموذج وقال اننى دون الثامنة عشرة فلا يجوز لى ..و.مازلت محتفظا بذلك النموذج فى محفظة قديمه ..عدت مهموما ولكننى أكثر تصميما على الالتحاق بالقوات المسلحة ..اذن فهى الكلية الفنية العسكرية التى قرأت عنها فى الأهرام وأنها تخرج الضباط المهندسين ...عرفت انهم يقبلون التقديم بإيصال مكتب التنسيق حتى لاتفوت الفرصة على من لايقبل لدخول كلية مدنيه ...خضنا بعض الامتحانات الأخرى فى الرياضيات والفيزياء والكيمياء والذكاء واختبارات طبيه ورياضيه غيرتلك التى امتحناها كثانوية عامه ليتأكدو من متانة الأساسيات والصلاحية للدراسة ذات المستوى الرفيع ...قبلت ومعظم زملائى من العباسيه الثانويه الذين تقدموا دخلوا معى ..ومضت بنا السنين فى دراسة صعبة مجهده يستمر العام الدراسى 11شهرا ولا أجازات أجازة الترم 5 أيام لمن يفلت نظيفا دون ملاحق ومن يعيد بملحق لا يغادر ويبقى لدخول امتحان تحريرى ثم شفوى مرة أخرى المبدأ العام أن الشفوى يمكن أن يرفعك درجة واحده فى التقدير يعنى من جيد لجيد جدا إذا رأى الدكتور انك بارع فى اجاباتك وفاهم تماما أما النزول فلا حد له فمن الممكن ان تكون حاصلا على امتياز فى التحريرى ترتكب خطأ قاتلا فى الشفوى فينتهى بك الأمر الى ملحق رسوب واعادة للتحريرى ثم شفوى مرة أخرى.. خمس سنوات على هذا المنوال وكأنها سباق جرى مع الحواجز ..كل هذا مع حياة عسكرية صارمه وطوابير وتدريبات ومناوره صيفيه بمعلمين من الصاعقه ...كنا نكره طلبة عين شمس المجاوره لنا لأنهم كانوا يطلعون فى مظاهرات غاضبه فى شارع سليم الأول قائلين " سلحونا سلحونا ..على سينا وابعتونا"ا ويضربون الباصات وأعمدة النور والسيارات بالحجاره ...وكانو يعملون ذلك فى يوم الخميس ؟؟ ونحن نستعد للخروج ليوم واحد راحة من عصر الخميس لمساء الجمعه ...فينادى قائد طابور الأجازات بعد علمه بالمظاهره خارج السور .."دور على الميس" ...يعنى روحوا اتغدوا وغيروا لبس الأجازات مافيش خروج الجمعه دى ...هذا هو سر غضبنا من طلبة عين شمس مع نبل مقصدهم وصدق مشاعرهم لكنه قضاء على فرصتنا الوحيده فى تنسم بعض الحرية والهواء ...كنا ندرس تحت ضغوط هائلة والناس غاضبين على كل من يرتدى زى الجيش لدرجة انه صدرت اوامر بأن تطوس النجوم التى يضعها الضباط على أكتافهم بالنحاس وتلغى لمعتها الذهبية وتم ذلك فعلا وقتها كانت القاهرة تتعرض لغارات طيران العدو ويتفاخر الطيارون اليهود باختراق حاجز الصوت فوق القاهرة كان الزجاج كله مطليا باللون الأزرق وكذا مصابيح السيارات ...كانت الدنيا كلها قاتمه ...وسط هذا كله تقابلت مع زملاء من كل انحاء مصر ومحافظاتها هم فرسان الدفعة التاسعة ومعظمهم اوائل الثانوية العامة علمى كانو كلهم هناك كلنا اصابنا نفس الشعور ..محو العار عن جيلنا وعن بلدنا ...فمن غير الشباب يقوم بذلك ؟؟تقابلت مع منعم وهو شاعر قلما تقابل مثله عائلته كلها شعراء كتب منعم اروع قصائد الوصف لحالنا.. كتب منعم يصف حالنا فى المناوره التى خضناها صيف عام 68 فى صحراء الفيوم وأظنها مكان مساكن هضبة الأهرام الحاليه أخذناها مشيا بالسلاح من كوبرى القبه لطريق الفيوم وبكامل معداتنا لنعسكر هناك ونتدرب تدريبات الصاعقه وحروب الصحراء كتب منعم يصف حالنا "طلبة أولى فنيه" فى المناوره وتأمل تعبيراته العسكربة هنا يقول منعم
فى وسط الرمل فى الصحرا :. وبين الحر والعفره
وناس اندال وناس كفره :. عاجبهم يقرفوا فينا
نقوم من قبل أول ضوء :. ونتسلق ونطلع فوق
وده يشتم وده محموق :. وده عاوز يجرينا
وشمس الضهر كالبركان :. تسيح لك حديد أسوان
تفحم بشرتك وتبان :. كتمثال فحم أو طينه
مناظر لو تشوفها الناس :. تقول سكروا وشربو الكاس
تشوف واحد ضايع له ..تيييتت :. بيحلف راح يورينا
طابور يخلص فى ديله طابور :. وده يقسى عليك ويجور
تدور ساقيه أو طنبور :. ولا تصبحشى زيينا
ورجلك تبقى زى شوال :. ورمل عليك يعوز شيال
هدوم وسخه ولا الزبال :. يوافق لبسها لينا
وترجع م التعب هلكان :. وفى بحر العرق غرقان
مافيش مايه فى أى مكان :. ولا فيه حد يروينا
وساعة الأكل نتجمع :. بدون فرشه ولا مشمع
وناس تملى البطون تشبع :. وناس م الظلم مسكينه
دقيقتين ويقولولك قوم :. بلاش ترقد بلاش النوم
حاترقد ع الرمال وتعوم :. عشان تقدر تروح سينا
وتسألنى استفدت بإيه :. وده كله بيحصل ليه
أقول رغبة سعادة البيه :. دا راجل بده يأذينا
كانت قصيدة المناوره اصدق تعبير عن حالنا وقتها ومن يومها وعرفت منعم شاعر الدفعة العملاق كتبنا معا قصائد مشتركه كتبتها وذيلها مثل قصيدة الإمام التى قلت فيها
قالوا الصباح من كل يوم :. حيقوللكو خطبه الإمام
ييجى أمام الميكروفوم :. يدلقلو حله م الكلام
صلى وزكى ادعى صوم :. قلنا احنا ما أحلى الكلام
بدأ حكاوى السالفين :. قلنا احتا بقى متأسفين
ربعه ابن عامر قصته :. نتشه وشتمه وسب دين
قالوا جيوش الفرس يوم :. غلبتها جيش المسلمين
زعل ملكهم جاب قلم :. شد الرساله ف كلمتين
ازاى غلبتونا ياقله :. جيشنا يفوقكم مرتين
ع البغله شد رحاله قام :. راح له يقوله القوه فين
موش عارف ايه وايه وايه :. كانت حصانه بسرعتين
واحده ريفيرس وواحده فوراورد :. وفتيس ومارش وخزانين
رشق حسامه فى البلاط :. وربطها فى رجل العرين
قاللوا بهذا كنتو سدتو :. وبهذا كان نصر مبين
وذيلها منعم بالآتى
مولانا بطل دا الكلام :. ورمت منى ال..تييت
دا كلام مايتقالشى هنا :. يتقال فى ترماى اربعين
تضحك على عقول العيال :. فى السيده وسينا الحسين
ومرة أخرى كتب لى قصيدة يستنهضنى فيها للكتاية وكنت قد هجرت الكتابة الشعرية فترة من كثرة ظهور مدعى الموهبه وكتابتهم لقصائد ركيكه غير موزونه
يقول منعم وقد كنا شتاء ونأكل فى ميس الكليه
يامكس هل نضبت دماغك فانقطعت عن القريض :. أم هل تأثرت اليدان بذلك البرد الشديد
قد كنت حين آتيك تسمعنى المزيد يلى المزيد .:وموش فاكر باقى القصيده انما ده كان مطلعها فرددت عليها فوريا وعلى نفس الوزن والبناء ومتأثرا يجو الميس والطاولات الحديديه والملاعق والشوك والكراسى الحديدية أيضا قلت:
لا يا مناحم والذى خلق الملاعق والحديد :. لا والذى جمع المناحم والمكيس على القديد
مكس المكوس على الوعود:. من القريض...... سيستزيد
انا ماحييت أقول نغما :. وأموت لو حبس النشيد
لكن نفسى سجن شعرى :. قد قال كلهم القريض
هذا الصباح وذا المساء :. بدون شعر كفروبيد
شعر المناحم طاب سمعا :. ذيلت شعرك ذا النشيد
ومن أطرف ماكتب منعم قصيدة فى هجاء العقيد مرسى قائد قسم السيارات فى الكليه فى أواننا وكان كثير الشكوى منا وكثير الزعيق والشتيمه لنا وعصبى جدا ويتصور اننا كلما ضحكنا اننا نسخر منه
يقول منعم فى العقيد مرسى
نسر ودبورتين ياسى مرسى ...نسر ودبورتين
ليه تتصور انك مسخه واحنا ضحكنا عليك :. عقد ف نفسك يابن التيييت ماهو شكلك انتيك
وف نفسك دى عقيده وراسخه ودماغك أساتيك :. اشتم طبل هبل زمر وانا هاستزأ بيك
اشتم كله يابيه من أصلك واحد م الاتنين :. سافل أو محطوط على كتفك نسر ودبورتين
نسر ودبورتين ياسى مرسى ..نسر ودبورتين
وحتى لايطول بنا المقال هنا سوف أحكى لا حقا كيف ضبطت هذه القصائد كلها وسمعها كل الضباط الذين قيلت فى شتمهم وذمهم هذه القصائد وضحكو حتى لا مست بطونهم الأسقف من طرافة الأشعار وجرأتها المتناهيه

9 comments:

أحــوال الهـوي said...

المتفوق كان يسعي الي رفعة وطنه و كما ذكرت الكل يسعي لهدف واحد و امنية واحده
اعجبتني القصائد جدا و لعلني اشعر بها لانني عشت بكلية الظباط الاحتياط و كل ماعشته مترجم بهذه القصائد

الطمع في المشاركه في محو العار كانت نتيجته النصر المبين
لعلنا نامل من الله ان يوفق شبابنا ان يتكاتفوا لمحو عار البطاله و عار الفقر و عار السلبيه
و كل عار يحبط تقدم و رفعة بلادنا
بعدها باذن الله النصر المؤزر
شكرا علي قصائدك الجميلة


تحياتي

صفــــاء said...

صباح الخير

دة الشعر والزجل موهبه قديمه ياباشمهندس لم تمحيها او تخفف منها دراسه الهندسه والفنيه العسكريه

كل سنه وحضرتك طيب
صحيح متاخرة لكن تجيئ متاخرة خير من ان لا تجيئ مطلقاً ..هههههه

كل سنه وحضرتك بكل خير وتنعاد عليك أعياد النصر بنصر متجدد يفرح القلوب

maxbeta3zaman said...

أحوال الهوى المتين
عرجت على البلوج فشفت حبا
يقارع فى الهوى الأسد الضوارى
وعدت الى ديارى لست أدرى
محب انت ام انت المدارى
أما شعرنا الحلمنتيشى هذا فكان فى صدر شبابنا كنا فى الثامنة عشرة أو التاسعة عشرة من عمرنا وكانت هذه السطور تنفيسا عن الضغط الهائل الذى كنا نعيشه وقتها ..والشكر يهدى لمنعم شاعرنا الذى لا يبارى مهارة وصدقا فى التعبير وفكاهة حتى فى هجائه اللاذع

maxbeta3zaman said...

صفاء
فعلا هو داء قديم كتبت وأنا فى ثانوى قصيدة عن مدرس الفتوه اهجوه واستنكر اعطائى صفرا وكحكه فى مادة الفتوه التى هى التربية العسكرية وأنا أول المدرسة العباسية الثانوية فقلت له
فتوه فتوه ...هى قوه ؟
حفر خندق فى الهوا والهوه
عد الفصيله وقوللى كام القوه
اطلعلى بره وانت خش لى جوه
ايه ايه
ايه يابا انت يافندى سيبنى وهوى
لحسن رباط الجزمه اهوه مهوى
صوت داخلى بيهاتى جوه يدوى
اديلو ف دماغه ..وعليها هوى
اديتنى كحكه فى الفتوه ليه
سقطنى سقطت عليك يابيه
أجدع عماره فى محرم بيه
او طشت مايه تيت من التيت
تنزل عليك وانت تهيص هيه هيه
هذه السطور كتبتها سنة 1965 وسنى حوالى 15-16 سنه لما اعطانى مدرس الفتوه كحكه فى مادة الفتوه بدون اى سابق معرفه وبطريقة عشوائيه ...فالشعر البسيط كان عادة عندى منذ الصبا ...كنت من قراء صلاح جاهين فى مجلة صباح الخير ومقامات الأسوانى ومقالات السعدنى الفكاهية وكم من مرة راسلت فيها المجلة بأشعار ساذجه لم تنل شرف النشر

Sherif said...

عزيزى ماكسمان
-------------
كأنى أرى نفس السيناريو والاحداث لكن بدون فيلم

فقد اعادت التفاصيل الذاكرة لاوقات نعدها من النوادر والطرائف الآن .. ولكنها فى وقتها كانت ليالى أسود من قرن الخروب

ومع هذا الظلام الكالح .. كان كثيرون يخففوا عنا ولو تنفيسا وعلى رأسهم منعم شاعر الدفعة

أرجو أن تزدنا من هذا الدن .. فهو لطيف بسيط فى عرضه .. عميق فى معناه يوثق لنا تلك الفترة

تقبل تحياتى

maxbeta3zaman said...

نيابة عن الحاضر الغائب الذى تفصلنا عنه آلاف الأميال ...ويقبع فى كندا وسط الثلوج رافعا اسم بلده فى الأعالى هو حلمى استاذ الكرسى فى جامعة كارلتون ...ومن فرسان الدفعة 9 والذى زاملنا منذ الصبا كتب لى هذه الأبيات فى البريد فهاأنذا انقلها هنا كما هى


دفعة النصر...9



يا عم عادل يا منجهة...سألوني مرة عن الدفعة وأصلها

قلتلهم دي الدفعةالتاسعة وغيرها لاسعة

رجالةورغم الذل والدوشة دخلنا يوم النكسة...

وتخرجنا في حرب أكتوبر من غير حس ولا هوسة

خدمنا مصر وشعبها في كل مجالات الهندسة

******

وإسأل العدو قبل الحبيب

مسحنا الهزيمة في يوم عصيب

وعدنا بسينا ونصر مهيب

داحنا دفعة عظيمة وزي الحليب

نضحك و لانبكي علي النصيب

*****

مع ناصر وأنور وقفنا رجال

ولغاية النهاردة حان الرحال

شدوا حيلكم يا رفاق النضال

ضحك علينا القراصنة في عز النهار

وفات العمر يجري ومابقي إلا الصغار

*****

ياد ياأسمر دي الدفعة تسعة وتعظيم سلام

من أحسن عقول مصر وبدون كلام

فيها العباقرة والشعرا ومفسري الأحلام

أحكي لإبنك وبنتك حكاية و لا في الأفلام

وهاتبقي سيرة دفعتنا عطرة بكل الأقلام

******

حلمى من بلاد التلج البعيده

بس خلاص ... said...

من قرائتى لهده البوستات الرائعة ... ارفع القبعة اجلالا واحتراما لشخصكم الكريم واننى لاتعجب كيف اجتمعت فى شخصية واحدة رقة الشاعر وحزم وصلابة المقاتل وفن وابداع وسعة افق المهندس وهيبة المحاضر ووقار المعلم
هده الشخصيات العظيمة ندر ان يجود بها الزمان
.. تحياتى

maxbeta3zaman said...

شريف بالفاء أو النون لاتنين واحد
انت طبعا شريك ومعايش لكل سطر وكل حدث من هذه الاحداث بل انك كنت من ابطال يوم الفريق سليم حينما طب علينا ونحن فى محاضرة مستر هروبش وكانت عن البيفيل جير بتاع الدفرنشيال وكان الكلك الملون على طاولتك و"السندباد اوف ليكشرز" على طاولتى وأخذنا كما العصافير من قفانا الى مكتب الشامى ومعنا برعى وحمدى وعصام ...فاكر هذه الهوجه ؟؟ كادت ان تودى بنا أيضا هذا مجرد لقطه من فيلم 67-72 الشهير ...على فكره مسعد عامل فيلم تسجيلى للدفعه بموسيقى سيمفوكيه تجعلك تنضم من جديد للدفعه 95 وتتقدم للدراسة من أول وجديد

maxbeta3zaman said...

بس خلاص
ذكرنى هذا الاسم الحركى بإعلان تليفيزيونى لاأظنك قد عاصرتيه -ايام الابيض واسود- كان الاعلان عن يتحدث عن دفاتر التوفير أو شهادات الاسثمار وتقول الأغنيه المصاحبه :
بس خلاص بس خلاص
أما لقيتله اسم جنان
جدو خلاص سماه سماه
وحايعمله شهاده معاه
أخجلتى تواضعنا بمدحك يابس ..وحياتك لا تخلعى القبعة ...الدنيا نازله شتا وراسك حاتتبل فى العاصفة اللى اسكندريه فيها اليومين دول ..أهلا بزائرة قرظتنا حتى احمر وجهنا خجلا وشرفتنا بزيارة ودوده فحق علينا رد الزيارة وهاهو الماوس على البس خلاص الأزرق كليك

About Me

My photo
أحب الثقافة والفنون والشعر وتبادل الأفكار النافعة والهوايات المتعددة والمصنوعات اليدوية والرسم والمسرح والأغانى القديمة ذات المعانى الراقية والأفلام الكوميدية اتقن الكثير من الأعمال اليدوية (اصنع بنفسك )واهوى أصلاح أى معدة تتلف : حته جديده بقى أنا الماكس فى أحشائه الضحك كامن فهل ساءلوا بلوجاتى عن طرفاتى