انه دكان للخردوات نبيع فيه الخواطر والذكريات.. ونشارك بالقصص ونقرأ من خلاله أفكار اهل الدكاكين المجاوره ونسمع منهم كما نحكى لهم - هو مكان لتواصل جيل أوشك على الرحيل مع جيل هو بطل المستقبل القريب ...

Friday, September 17, 2010

يادى المغناطيس ...



















لم

أكد افيق من هوجة الماء الممغنط وتأثيراته الصحيه والجلديه والقشردماغيه والزراعيه وتقليله لملوحة التربه مع طول الاستخدام وتحسينه لامتصاص النبات للعناصر الغذائيه حتى فاجأنى طارق ابن شقيقتى بمقال يوضح تأثير المجال المغناطيسى على معدل استهلاك السيارات للوقود وهاهو الرابط للمقال الذى وصلنى وجعلنى زنهار من وقتها احاول
تجربة ذلك على سيارتىالشخصيه التيوتا كورولا ...أولا هذا هو
الرابطhttp://www.magnet-tool.com/magnetic_fuel_saver.html

يتكلم المقال عن كيفية تنظيم المجال المغناطيسى لجزيئات وأيونات الوقود بنزين وسولار ...مما يؤدى الى كفاءة عملية الاشتعال التى تحدث بصفة دائمه ومتكرره داخل المحرك وينتج عنها المخرجات النهائية وهى( قدره حصانيه )هى حاصل ضرب العزم * السرعه الدورانيه للمحرك .....وكلما زادت كفاءة الاشتعال كلما احتجنا لكمية وقود أقل لنبلغ نفس المشوار ...بمعنى انك سوف تحصل على دفعة أقوى من الوقود الممغنط عندما يحترق ...بمجرد قراءتى للفكرة ..جريت على سيارتى الصغيره التى كانت تعانى بعض التقطيع وضعف السحب بصفة عامه مع انها لم تقطع سوى 47 الف كم وهو فى عرف اهل المهنه يادوب اتلين محركها وطاب للأكيله لتأخذ منها أجود عطاء ...طبعا جبت 2 طقم مغناطيس وعلى ماسورة سحب الوقود من التانك.. وركب يابو المكوس ..واديها مشوار للساحل الشمالى ..فوجئت بأن سحب السيارة تغير ...تحسن ملحوظ.. وبالكاد كنت الم ( أفرمل) السياره من فرط اندفاعها حتى بدون دوس دواسة البنزين ...بادرت المهندس حماده بالخبر فقال لى انه جاءه جواب من واحد أسوانى بيقوله نفس الحكايه ويستغرب ازاى الشركة لم تجرب هذه التقنيه ..اليوم الجمعه هو يوم التجربه ,,والبحث عن الذات ...وأعاجيب المغناطيسات ...فبحثت عن مجموعة مغناطيسات فى الكراكيب - وما أكثرها- فأنا الذى لا يلقى بشىء قديم أبدا ...فكل شىء يأتى وقت ونعوزه .. وجدت ضالتى فى بعض المغناطيسات التى كنت قد انتزعتها من سماعات استريو قويه جدا وركبتها فوق بعضها بحيث صنعت مغناطيسا بالغ القوه على شكل اسطوانه مررت خرطوم سحب الوقود خلاله ..
.موسيقى افتتاحيه من بتوع بتهوفن على شوبان على موزار على جمال سلامه بتاعنا اللى بيحب الحاجات المدويه........... طرلام طم
اول ماركبت المغناطيس فى السياره هزيلة السى سى( 1300 )فقط لاغير ...تحولت الى مارد عملاق يجرى ولا الفرس الرهوان ولا استطيع كبحه حتى اذا رفعت رجلى من على دواسة الوقود مثلا وهى تسير بسرعة 80 مثلا لوجود زحام او إشاره أمامى ...اجد الكتكوت الذى طلع له سنان يجرى بنفس السرعه مندفعا للأمام كما المد الثورى الناصرى ...والله هذا ماحدث بلا مبالغه.... السياره اكتسبت قوة وقدرة زائده مع توفير فى الوقود ؟؟!! فكيف يحدث هذا ؟؟المغناطيس كما هو فى حالة الماء الممغنط يعيد تنظيم جزيئات ومكونات البنزين فيساعد ذلك على تحسين الترذيذ ( تحويل الوقود الى رذاذ بالغ الدقه) ...وهذا هو افضل شىء للحصول على اقوى اشتعال من نفس الشحنه المحقونه او المرشوشه داخل غرفة الاشتعال ..وبالتالى تكون اشواط الحريق الفعاله أقوى بعدة مرات مما كان عليه الوضع قبل مغنطة الوقود فى طريقه للكربراتير أو- البخاخات فى السيارات الحديثه -ولذلك يحدث التطور الكبير فى السرعة والعزم بمجرد تعرض الوقود لمجال مغناطيسى قوى فى مساره للاحتراق ...وهنا يبرز سؤال ...ومن أين يأتى التوفير فى الوقود ؟؟ الإجابه بسيطه جدا وهى اننا بتحسين الحريق تحدث زياده فى الطاقة الحراريه التى يحولها المحرك الى طاقة حركه دورانيه ...ولنفرض انك كنت تستخدم 15 لتر فى سفرك من القاهره للإسكندريه فى سيارتك العاديه ...ستجد انك بتعديل خط الوقود بالمغنطه سوف يمكنك السفر لمسافه أطول بنفس ال15 لتر والمثال على ذلك ..مثال لاعبى الكاراتيه! لماذا يستطيع لاعب الكراتيه تحطيم صف من الطوب بسيف يده رغم كونه غير مفتول العضلات كأبطال المصارعه الحره ؟؟ السر فى تركيز القوه والإصرار على استمرارها بنفس القدر حتى بعد كسر الطوبه الأولى فى الطابور ...مثال آخر لو فرضنا ان هناك طفلين يلعبان بعجلة كاوتش ويتباريان فى دفعها للدحرجة بضربة واحده وتقاس المسافة المقطوعه وبفرض انهما بنفس القوة العضليه ...لكن احدهما لديه قدرة تركيز ضربته للعجله بحيث تكون فى نفس اتجاه سير العجله بالضبط ..بدون شك ان من يركز قوته سيدفع العجله مسافة اطول من زميله الذى استفاد فقط بجزء من طاقته فى الدفع ...هل وصلت الفكره ؟؟ هذا ماحدث معى فعلا وفى سيارتى التيوتا مو 99 التى اصبحت كالرهوان من ناحية القدرة والسرعه ...وأصبحت أقل استهلاكا للوقود بلا شك وجارى قياس نسبة ومعدل التوفير فى الاستهلاك عند السفر وفى السير داخل البلد ...هيا فليمغنط الجميع خط الوقود فى سيارته وسترون الفارق






6 comments:

شمس النهار said...

:))
حضرتك كده هتمغنط البلد كلها

والمغناطيس ده برضه هنشتريه جاهز والا هنعمله

تحياتي

maxbeta3zaman said...

وليكن فلتتمغنط الدنيا إذا كان فيها نفع للناس ...أما هذا المغناطيس فهو جاهز ومشابه جدا للنوع المستخدم فى الدوش مع الماء يعنى ولو كان دائريا على شكل حلقى يكون أفضل ...سأشاور المهندس حماده فى استيراد النوعين لأننا تأكدنا فعالية النوعين فى أداء التحسن المطلوب لكل الأنواع السيارات قديمها ذو الكربراتير وحديثها ذو الرشاشات والحقن الألكترونى السائد فى موديلات 2000 وما بعدها والبشرى لكل مالكى السيارات قريبا

الشاعر الفنان أحمد فتحى فؤاد said...

مغناطيسك جذبنا
يا جميل

هاجرب و أشوف و لو حصل حاجة للعربية عليك .. أوكى؟

maxbeta3zaman said...

الشاعر والفنان ...من ماكس بتاع زمان ركب المغناطيس على خط سحب طلمبة البنزين أو حتى على خط الطرد الواصل للكربراتير وحاتدعيلى ...أما إذا كانت سيارتك من النوع الحديث ذات الإليكترونيك انجكشن وإجنيشن يعنى ميتونيك سيستم كما هو موجود فى الجيث من الموديلات ...فعليك بوضع المغناطيس على الماسوره التى توصل الوقود الى انبوب الوقود المشترك أو مايسميه الفرنجه
common rail
وسوف تلاحظ تزايد سحب العربيه وسرعتها غير المعتاده مع توفير واضح فى استهلاك الوقود ...وتبقى تدعيلى
والناس للناس من بدو وحاضرة
بعض لبعض وإن لم يشعروا ...خدم

Unknown said...

سؤال : اي مغناطيس ؟ واي قوت المغناطيس ؟

معمر الياسري said...

سؤال : اي مغناطيس ؟ واي قوت المغناطيس ؟

About Me

My photo
أحب الثقافة والفنون والشعر وتبادل الأفكار النافعة والهوايات المتعددة والمصنوعات اليدوية والرسم والمسرح والأغانى القديمة ذات المعانى الراقية والأفلام الكوميدية اتقن الكثير من الأعمال اليدوية (اصنع بنفسك )واهوى أصلاح أى معدة تتلف : حته جديده بقى أنا الماكس فى أحشائه الضحك كامن فهل ساءلوا بلوجاتى عن طرفاتى